اخر المواضيعأحدث المشاركات بالموقع

الترجي يبحث عن طريق العودة للانتصارات في الدوري التونسي

يتواصل التشويق في منافسات الدوري التونسي لكرة القدم نهاية هذا الأسبوع بإقامة مقابلات الجولة الـ21 التي أصبح خلالها التنافس بين أندية المقدمة منحصرا على المراكز المؤهلة للمشاركة بالمسابقات الأفريقية والعربية بعدما حسم الترجي الرياضي تقريبا لقب الدوري، فيما سيكون الصراع على أشده في أسفل الترتيب من أجل البقاء لجهة الفارق الضئيل الذي يفصل كوكبة من أندية القاع.

تونس – ستكون أنظار أحباء كرة القدم التونسية اليوم السبت شاخصة إلى ملعب رادس الذي سيحتضن قمة الجولة الـ21 من الدوري التونسي بين الترجي متصدر الترتيب (50 نقطة) والملعب التونسي السابع (28 نقطة).

هذا الديربي الصغير من المنتظر أن يكون حماسيا، فالترجي سيبحث عن الانتصار بعد 3 تعادلات متتالية، لذلك من المتوقع أن يرمي المدرب معين الشعباني بثقله الهجومي. وتستعيد تشكيلة فريق باب سويقة اللاعب سامح الدربالي الذي استوفى عقوبة البطاقة الصفراء.

ومن بين الأندية التي يبدو أن توقف نشاط الدوري أثر سلبا على أدائها، صاحب الطليعة الترجي الرياضي التونسي الذي رغم عدم هزيمته إلى حد الآن، ورغم الإمكانيات المادية التي يتمتع بها دون باقي الأندية التونسية، ورغم أهمية الانتدابات التي قام بها، لم يرتق أداؤه بعد إلى المستوى المطلوب من جماهيره منذ عودة الدوري. فمن شاهد مباراتي فريق باب سويقة أمام النادي الصفاقسي والنجم الساحلي وحقق فيهما التعادل لا يتصور أن الترجي هو ذلك النادي الذي أنفق وانتدب اللاعبين الكبار وأن منافسيه سواء النجم أو الصفاقسي، هما من يمران بأزمة مالية خانقة اضطرتهما للتفريط في بعض اللاعبين.

أما الملعب التونسي بقيادة المدرب أنيس البوسعايدي فسيحاول تحقيق نتيجة إيجابية لتخفيف آلام 5 هزائم متتالية، أعقبها تعادل في الجولة الماضية.

وأكد البوسعايدي في تصريح صحافي أن فريقه سيكون جاهزا لإيقاف النتائج السلبية، مشيرا إلى أنه سيحرص على علاج العقم الهجومي للفريق، الذي حرمه من الفوز في الجولة الماضية على النادي البنزرتي.

ومن الأندية التي وجدت صعوبة في التأقلم مع نسق الدوري التونسي بعد عودته، الملعب التونسي الذي تكبد ثلاث هزائم متتالية ضد شبيبة القيروان وناديين يعتبران حديثي عهد بالرابطة المحترفة الأولى هما نجم المتلوي واتحاد تطاوين. وتقهقر الملعب التونسي من المركز الرابع إلى المركز السابع في الترتيب العام مذكرا جماهيره بمرحلة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي حيث عرف عنه احتلاله لصدارة الترتيب في مرحلة الذهاب ليتراجع مستوى الفريق بشكل مريب في مرحلة الإياب دون سبب وجيه.

مواجهة متباينة
سيكون البنزرتي بدوره اليوم في مهمة صعبة، حيث سيستقبل النادي الأفريقي خامس الترتيب (33 نقطة). المباراة سيدخلها الفريقان بأهداف متباينة، فالبنزرتي، صاحب المركز قبل الأخير (15 نقطة) سيقاتل لتحقيق الفوز أملا في إنعاش حظوظه في البقاء بالدوري. أما الأفريقي فيخطط لتدارك عثرته الأخيرة أمام اتحاد تطاوين، حتى لا يبتعد كثيرا عن سباق الوصافة والمركز الثالث. واعتبر جل المتابعين أن النادي الأفريقي الذي يحتل المركز الخامس بصدد تقديم ما يفوق طاقته وذلك بالنظر إلى الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها وأزمته مع الفيفا التي منعته من الانتدابات، ناهيك عن عجزه عن انتخاب رئيس جديد للنادي.

ومن المفارقات في الدوري التونسي أن الفرق التي تصارع اليوم في أسفل الترتيب لتفادي النزول إلى الرابطة المحترفة الثانية، على غرار النادي البنزرتي وشبيبة القيروان ونادي حمام الأنف، هي أندية عريقة ولديها بصمتها في الكرة التونسية، فيما تحتل أندية حديثة عهد بالرابطة المحترفة الأولى وسط الترتيب ويبدو أنها غير معنية منطقيا بصراع النزول على غرار هلال الشابة ومستقبل سليمان واتحاد بنقردان. وحتى اتحاد تطاوين ونجم المتلوي غادرا مؤقتا مرحلة الخطر بعد فوزهما على الملعب التونسي.

ويركز الصفاقسي (40 نقطة) على تثبيت موقعه خلف المتصدر، عندما ينزل ضيفا على اتحاد بنقردان، الذي سجل انتفاضة واضحة في الجولات الأخيرة، مع مدربه رمزي جرمود، فصعد للمركز السادس (31 نقطة)، بينما يسعى للتقدم أكثر صوب مراكز المقدمة. النجم الساحلي من جانبه، الذي يحتل المركز الرابع (34 نقطة) سينزل ضيفا على مستقبل سليمان، تاسع الترتيب (21 نقطة).

وسيحاول فريق جوهرة الساحل تعويض النقاط التي خسرها في تعادله مع الترجي بالجولة الماضية، لكن مهمته لن تكون سهلة أمام فريق يأمل في تحسين ترتيبه والابتعاد عن كوكبة الفرق المهددة بالنزول. كما يواجه نجم المتلوي الذي يحتل المركز 11 (17 نقطة)، فريق حمام الأنف، المتذيل (14 نقطة) في مباراة بنقاط مضاعفة. وعلى الورق تبدو حظوظ المتلوي أكبر للفوز، بعد أدائه الملفت في الجولة الماضية أمام الاتحاد المنستيري، الذي فرض عليه التعادل، لكن قد يكون لنادي حمام الأنف رأي آخر.

مفتاح البقاء
تستكمل الجولة 21 الأحد بلقاء الاتحاد المنستيري، الثالث (39 نقطة)، وشبيبة القيروان صاحب المركز 12 (16 نقطة). سيدخل فريق الشبيبة المباراة بمدربه الجديد سفيان الحيدوسي، الذي استنجدت به الإدارة لمساعدة المجموعة في صراع البقاء. ويأمل المنستيري في تدارك عثرة الجولة الماضية أمام المتلوي التي أفقدته المركز الثاني.

وسيجمع ختام الجولة الـ21 بين اتحاد تطاوين، العاشر بـ18 نقطة، وهلال الشابة، ثامن الجدول (24 نقطة). وأكد مدرب اتحاد تطاوين حمادي الدو أن الفوز في مباراة الأحد سيكون “مفتاح البقاء” ضمن أندية النخبة، لكن المهمة لن تكون سهلة أمام هلال الشابة الذي يأمل في الابتعاد نهائيا عن شبح النزول.

وفي إطار الاهتمام بالأندية التونسية والإحاطة باللاعبين الدوليين حضر وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم فعالية نظمتها جمعية قدماء اللاعبين الدوليين التونسيين وترأسها زياد التلمساني. وسجلت الفعالية، حضور العديد من القامات على غرار مختار ذويب وعمر الجبالي وعلى الكعبي، بجانب حمودة بن عمار رئيس اتحاد الكرة السابق. كما حضر بعض المدربين الذين أشرفوا على نسور قرطاج، على غرار توفيق بن عثمان. وألقى وديع الجريء، كلمة عبر فيها عن استعداد والتزام الاتحاد التونسي، بدعم اللاعبين الدوليين كلما استدعى الأمر معنويا وماديا.